الإعصار


خليل قانصوه
طبيب متقاعد
(Khalil Kansou)

لا نبالغ في القول أن البشرية تتعرض لزوبعة لا ندري بعد درجة شدتها و لاحدود الخسائر التي قد تترتب عنها ، لا سيما أنها متعددة الأوجه ، فهي وبائية بالمعنى الصحي للتعبير ، و اقتصادية تتجسد بالمنازعة على الموارد الطبيعية و الثروات الأحفورية و بالحصارات المضروبة حول بعض البلدان بهدف ايذاء شعوبها و إبعادها أو إلغائها ، و هي أيضا عسكرية على نطاق واسع ، كأن الخلافات بين الدول جميعا ، عاودت بعنف ، دفعة واحدة .
الجدير بالملاحظة هنا ، أننا نجد في أصل هذه الأوبئة و الأزمات الإقتصادية و الحروب ،الدول الكبرى عموما ،و المعسكر الغربي المنضوي تحت قيادة الولايات المتحدة الأميركية خصوصا . بكلام اكثر صراحة ووضوحا ، نحن حيال صراع بين الدول الكبرى لإختيار الدولة ” الفحل ” و إخضاع الدول الأخرى ” المتفحِّلة “له .
من البديهي أن ترجمة ذلك في المفهوم الجيوستراتيجي ، نفوذ واسع و ارتهان و ابتزاز و تبعية ، يمليها جميعا ميزان القوى الدولي على أساس مكافأة الطاعة و معاقبة العصيان في عالم الحيوان .
نضع هذه التوطئة في سياق التفكّر في تتابع النكبات التي أشرنا إليها أعلاه ، عن قرب ،كما لو أن الإفقار مواصلة للحرب العسكرية أو تمهيد لها ، مثل حضور “خطر الوباء ” الدائم في الإعلام الرسمي ( على مدى العقدين الماضيين ، أنفلونزا الطيور ، انفلوزا الخنازير ، جنون البقر ، سارس -1 ، ايبولا ، شيكنغونيا الخ ) ، قبل وقوعه فعليا تحت عنوان ، ” الكوفيد 19 ّ حيث كانت السياسات العلاجية و الوقائية المتبعة ، في الدول الكبرى تحديدا، مثيرة للعجب إلى حد الذهول ، لما اعتراها من اجراءات متناقضة و غير منطقية أحيانا ورافقها إعلام مغلوط في اكثر الأحيان .
أما و قد خفت حدة الأصابات بالكوفيد 19 ، توازيا مع اشتعال الحرب في أوكرانيا ، فإن المضايقة والإرباك مستمران ، حيث أن الإعلام الرسمي الذي استنفد موضوع ” الأمراض المعدية ” مؤقتا ، توكل مسألة الحرب ، في مقاربة مختلفة كليا عن مقاربة حروب المعسكر الغربي (حلف الناتو) خلال الأعوام الثلاثين الماضية.
مهما يكن فإن اللافت للنظر هو أن جميع نيران الخلافات الخامدة بين الدول اتقدت فجأة . حيث استدعي على عجل الوسيط الأميركي ـ الإسرائيلي لمعالجة الوضع المتأزم بين لبنان و إسرائيل ( الدولة الكبرى في المعسكر الغربي ) التي تريد استغلال بئر نفط أو غاز في البحر و حرمان لبنان من حقوقة في مياهه الإقليمية ، إلى جانب ذلك تحشد تركيا قطاعات من جيشها على حدود سورية الشمالية من أجل احتلال أراض تعتبرها ضرورية لضمان امنها القومي ، و يبدو في السياق نفسه أن المباحثات توقفت بين دول المعسكر الغربي و ايران حول الملف المسمى ” الملف النووي “، نجم عنه كالعادة استعراضات عسكرية في إيران و إسرائيل . و في الأجواء نفسها تقوم كوريا الشمالية بإظهار قوتها الصاروخية ، و يعلن الرئيس الأميركي بأنه سيزود أوكرانيا ودول البلطيق ، باسلحة متطورة ، بعيدة المدى ، و فتاكة وذات فعالية تدميرية شاملة ، بحسب المصطلحات التي تتردد في إعلام المعسكر الغربي المهيمن عالميا .
نحن إذن امام مشهد ورشة تفكيك عالمية دون التوافق مسبقا على خطة إعادة التركيب و التنظيم ، فكل من اطراف النزاع الرئيسيين يرى الأمر من وجهة نظره فقط ، و بالتالي فإن وقوع صدامات مباشرة وغير مباشرة فيما بينهم ليس مستبعدا ، لا سيما أن جميعهم يعلنون إقلاقا للناس ، أنهم جهزوا صواريخهم بالذخيرة النووية .
من المفترض أن هذا الأمر لا يقتصر على الولايات المتحدة الأميركية و روسيا ، فهو لا يعني ” عالم الحيوان ” و حسب ، و إنما أيضا الذين لم يبق لديهم ما يسدون به جوعا و عطشا و يدفعون به عنهم متوحشا كاسرا من النوع الذي يتكاثر إذا عم الجهل و الظلام ، و بالتالي ستجد السلطة الصهيونية الفرصة سانحة لكي تتفحّل وتفرض هيمنتها على الناس في بلدان المشرق العربي .
لا بد في الختام من الإشارة إلى أن الفوضى و الخراب هما أكثر ضررا بالناس الضعفاء الجهلاء الذين ليس بمقدورهم الحصول على رؤية شاملة للوضع و تنظيم أنفسهم كجماعة حيث يكون التضامن ضروريا ، بينما لا يتأثر بالفوضى الذين ينظرون إليها من أعلى و يملكون الوسائل اللازمة للقيادة في جميع الظروف .

ظهرت المقالة الإعصار أولاً على الجزائرية للأخبار.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.