الاجراءات الجديدة لاستكمال السنة الدراسية


الاجراءات الجديدة لاستكمال السنة الدراسية

وثيقة إجرائية على طاولة وزير التربية تحدد طرق استكمال السنة الدراسية أنجزها مفتشون وأساتذة مكونون ضمت مايلي:

  1. العودة إلى الدراسة يوم 6 فيفري 2022.
  2. مواصلة الدراسة إلى 17 مارس مع إلغاء الفروض وتعويضها بنقطة التقويم.
  3. إجراء امتحانات الفصل الثاني في الفترة الممتدة من 20 إلى 24 مارس 2022.
  4. تقليص مدة العطلة الربيعية إلى أسبوع وتكون في الفترة الممتدة من مساء يوم الخميس 31 مارس إلى مساء يوم السبت 9 أفريل 2022.
  5. انطلاق الفصل الثالث بتاريخ الـ10 أفريل المقبل لاستئناف الدروس بصفة عادية وإلى غاية 12 ماي 2022 تتخللها فترة إجراء الفروض.
  6. إجراء امتحاني شهادة التعليم المتوسط والبكالوريا التجريبيين في الفترة الممتدة من يوم 15 إلى 20 ماي.
  7. الفترة ما بين 20 و26 ماي المقبل في إجراء اختبارات الفصل الثالث والأخير بالنسبة لباقي المستويات.
  8. استغلال الفترة من الـ25 ماي وإلى تاريخ 2 جوان المقبل، لصب النقاط وعقد مجالس الأقسام وتوزيع كشوف النقاط، باستثناء أقسام السنة الرابعة متوسط والبكالوريا.
  9. اقتراح تنظيم امتحان شهادة التعليم المتوسط بدءا من تاريخ الـ6 جوان إلى غاية الـ8 منه على مدار ثلاثة أيام.
  10. برمجة امتحان شهادة البكالوريا في الفترة بين 12 و16 جوان القادم أي على مدار خمسة أيام دون تقليص.
  11. الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 11 جويلية 2022.
  12. تحديد الـ4 جويلية 2022 كتاريخ لإمضاء الأساتذة على محاضر الخروج والـ14 جويلية كموعد لإمضاء الإداريين على محاضر الخروج.

قراءة معمقة في الموضوع:

    حددت “وثيقة إجرائية” أنجزها مفتشو البيداغوجيا للأطوار التعليمية الثلاثة وأساتذة مكونون، بدقة كيفيات وآليات إنهاء واستكمال ما تبقى من السنة الدراسية للموسم الدراسي الجاري 2021/2022، إذ تم تحديد الـ6 فيفري الجاري، كتاريخ للعودة إلى الدراسة، فيما تم اقتراح برمجة الامتحانات التجريبية “البيضاء” في الفترة بين الـ 15 والـ 19 ماي المقبل، على أن يتم تنظيم امتحاني شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا دورة 2022 في الفترة بين الـ6 والـ16 جوان المقبل. لتختتم السنة الدراسية بتاريخ الـ4 جويلية القادم. بالمقابل، تمت المرافعة لأجل إسقاط فروض الفصل الثاني وتعويضها “بالتقويمات” مع الاحتفاظ بالاختبارات الفصلية. على أن تتوقف الدروس نهاية ماي المقبل، ليتم اختتام السنة الدراسية في الـ14 جويلية المقبل.

بقية الفصل الثاني في ستة أيام والفصل الثالث بـ 5 أسابيع

إسقاط فروض الفصل الثاني وتعويضها بالتقويمات

    وأوضحت وثيقة إجرائية يحوز “الموقع” نسخة منها، وتوجد حاليا على طاولة وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد لمناقشتها وإثرائها والتعديل فيها قبل المصادقة عليها، وقد تضمنت رزنامة زمنية لتنفيذ سيرورة ما تبقى من السنة الدراسية الجارية، خاصة عقب إقرار التوقيف الاستثنائي للدراسة لفترتين متتاليتين “من 20 إلى 29 جانفي ومن 30 جانفي إلى الـ5 فيفري 2022″، إذ اقترح مفتشو المواد للأطوار التعليمية الثلاثة وأساتذة مكونون، ضرورة أن تكون العودة إلى الدراسة الأحد المقبل، الموافق لـ 6 فيفري الجاري، وتمتد إلى غاية تاريخ الـ17 مارس المقبل، لإتمام دروس الثلاثي الثاني والمقدرة بستة أسابيع دراسية، شريطة إلغاء الفروض واستغلال التواقيت الزمنية الخاصة بها في الدراسة، واستبدالها بما يصطلح عليها “بالتقويمات”، بمعنى منح السلطة التقديرية للأساتذة، لتقييم تلامذتهم عن طريق تكليفهم بإنجاز أعمال منزلية أو بحوث وغيرها من التقويمات. مع ضرورة الاحتفاظ باختبارات الفصل الدراسي الثاني، والتي تم اقتراح برمجتها خلال الفترة بين 20 و24 مارس المقبل، ليتم الشروع بدءا من تاريخ الـ17 مارس وإلى غاية تاريخ 31 منه أي على مدار خمسة أيام في تصحيح أوراق الاختبارات وصب النقاط.

صب العلامات وعقد مجالس الأقسام في عطلة الربيع ومدتها أسبوع واحد

    وأما بخصوص العطلة الربيعية، أشارت نفس الوثيقة الإجرائية إلى أهمية استغلال أسبوع واحد منها فقط، على أن يتخللها مواصلة صب النقاط وعقد مجالس الأقسام، فيما تم اقتراح تأجيل توزيع كشوف النقاط إلى ما بعد العطلة في الأقسام مع إلغاء اليوم المفتوح، وذلك لتجنب انتشار الوباء في الوسط المدرسي.

اختبارات الفصل الثاني في الفترة بين 20 و24 مارس

اختبارات الفصل الثالث بدءا من 20 ماي على مدار 7 أيام

    وحددت ذات الوثيقة الإجرائية الرزنامة الزمنية الخاصة بالفصل الدراسي الثالث من الموسم الدراسي الجاري، إذ تم برمجة العودة إلى الدراسة بتاريخ الـ 10 أفريل المقبل لاستئناف الدروس بصفة عادية وإلى غاية 12 ماي 2022، لأجل تحقيق الهدف المنشود وهو إتمام خمسة أسابيع من الدراسة، تتخللها فترة إجراء الفروض، على أن يتم المرور بعدها لبرمجة امتحاني شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا التجريبيين، أو ما يصطلح عليها “بالامتحانات البيضاء”، في فترة مغلقة وذلك ابتداء من تاريخ الـ15 ماي المقبل على مدار خمسة أيام. ليتم الانطلاق في الفترة ما بين 20 و26 ماي المقبل في إجراء اختبارات الفصل الثالث والأخير بالنسبة لباقي المستويات غير المعنية بالامتحانات المدرسية الرسمية.

    وترافع الوثيقة ذاتها والمنبثقة عن عمل مكثف لخلية المتابعة التي تضم مفتشين وأساتذة مكونين، لأجل استغلال الفترة من الـ25 ماي وإلى تاريخ 2 جوان المقبل، لصب النقاط وعقد مجالس الأقسام وتوزيع كشوف النقاط، باستثناء أقسام السنة الرابعة متوسط والثالثة ثانوي.

البكالوريا بدءا من 12 جوان و”البيام” ابتداء من 6 جوان

    وتقترح الوثيقة الإجرائية على المسؤول الأول عن القطاع، برمجة امتحاني شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا دورة 2022 خلال شهر جوان المقبل، إذ تم اقتراح تنظيم امتحان شهادة التعليم المتوسط بدءا من تاريخ الـ6 جوان إلى غاية الـ8 منه على مدار ثلاثة أيام، فيما تمت المرافعة لأجل برمجة امتحان شهادة البكالوريا في الفترة بين 12 و16 جوان القادم أي على مدار خمسة أيام دون تقليص، ليتم الإعلان عن نتائجه في 11 جويلية القادم.

    كما ضبطت الوثيقة التي تم رفعها أمس الأربعاء، للمسؤول الأول عن القطاع، موعد تصحيح امتحان شهادة التعليم المتوسط والإعلان عن نتائجه، ثم المرور لمرحلة عقد مجالس القبول والتوجيه إلى السنة الأولى ثانوي وتوزيع كشوف النقاط، والذي حدد بـ16 يوما ابتداء من تاريخ الـ19 جوان وإلى غاية الـ4 جويلية المقبل.

    بالمقابل، تم تحديد الـ4 جويلية 2022 كتاريخ لإمضاء الأساتذة على محاضر الخروج والـ14 جويلية كموعد لإمضاء الإداريين على محاضر الخروج. على أن يتم الشروع بدءا من تاريخ الـ7 جويلية في عقد مجالس القبول والتوجيه في التعليم الثانوي.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.