الجزائر-كوبا: علاقات تعاون وتضامن نموذجية بين البلدين


الجزائر-كوبا: علاقات تعاون وتضامن نموذجية بين البلدين

وصف الرئيس الكوبي، السيد ميغيل دياز كانيل برموديز، الخميس بالجزائر العاصمة، علاقات الصداقة والتعاون والدعم المتبادل بين الجزائر وبلاده بالنموذجية.

في تصريح مشترك للصحافة مع رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في ختام لقائهما التشاوري بمقر رئاسة الجمهورية، أكد الرئيس الكوبي أن “كوبا والجزائر تشكلان نموذجا في علاقات الصداقة والتضامن والدعم المتبادل منذ سنة 1963، وهي السنة التي شهدت ارسال كوبا لفريق طبي للتعاون مع الشعب الجزائري الشقيق”.

إقرأ أيضا: الرئيس تبون يؤكد على تضامن الجزائر مع الشعب الكوبي في سعيه لرفع الحصار المفروض عليه

وأوضح أن زيارته التي تصادف الاحتفال بالذكرى الستين (60) لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تكتسي “دلالة كبيرة”، مذكرا أن بلاده كانت أول من اعترف في أمريكا اللاتينية بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، ليستطرد بعدها قائلا : “منذ ذلك الحين، توالت جملة من الأحداث والمبادلات والتعاون، التي سمحت بتعزيز علاقاتنا”.

كما أكد أن زيارته إلى متحف المجاهد قد مكنته من الوقوف وقفة اجلال لشهداء الشعب الجزائري الأبي وتعميق فهمه لنضال هذا الشعب ومقاومته للاستعمار.

من جهة أخرى، أشار الرئيس الكوبي إلى أن العلاقات السياسية بين الجزائر وبلاده “ممتازة”، موضحا ان لقاءه بالرئيس الجزائري قد سمح بالتأكيد على توافق الرؤى حول المسائل الدولية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك.

إقرأ أيضا: الجزائر-كوبا: علاقات تاريخية متميزة وآفاق لتعاون اقتصادي وثيق

وفي هذا الصدد، قال السيد كانيل برموديز “لقد اتفقنا على تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والمالية لرفعها إلى مستوى العلاقات السياسية”، مضيفا أن البلدين يعملان على ترقية تعاونهما في مجالات الصحة والطاقة والطاقات المتجددة والفلاحة، علاوة على التبادلات الثقافية والتربوية والعلمية والتكنولوجية.

وأشاد، في هذه المناسبة، بإعادة جدولة ديون بلده لدى الجزائر، مشيرا إلى أن “هذا الأمر يعد دعما هاما من الجزائر لكوبا، ويؤكد على تفهمها للوضع السائد في بلدي”.

وشكر الرئيس الكوبي أيضا رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، على “الاستقبال الحار وعلى تبادل الرؤى بشكل مباشر ومفتوح حول جوانب جدول الأعمال الثنائي والدولي للبلدين”.

كما هنأ، باسم الشعب والحكومة الكوبية، وباسمه الشخصي، الرئيس تبون بمناسبة عيد ميلاده.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.