الجهل السياسي بين الحقيقة والمطلق والنسبي


فلاح أمين الرهيمي

في العصور الوسطى مرت أوروبا في أسوأ مرحلة من تاريخها اشاعة محاكم التفتيش سيئة الصيت عندما صدر حكم من هذه المحاكم ضد الفيلسوف الإيطالي (جوردانو برونو) بإحراقه حياً بعد معاناته المريرة في مطامير القرون الوسطى لمدة عشرة سنوات وقف ذلك الفيلسوف أمام النار صامتاً وهو مربوط بقضيب حديدي وسط كومة من الحطب استعداداً لإحراقه في ساحة (فيوري) بمدينة روما ينظر نحو النار حتى رأى امرأة عجوز تحمل قطعاً من الخشب وألقتها في النار بعد أن ذكرت اسم الله عليها عندها شعر الفيلسوف بخذلان وخيبة وجرح كبير وألم حز في نفسه وهو المدافع عن حقوق تلك العجوز الفقيرة فصرخ بحرقة القلب من العالم المخذول (اللعنة على الجهل المقدس) مما أثار زمر العسكر المحيطين به ليقطعوا لسانه قبل إحراقه كي يحرم من إيصال أفكاره ورأيه إلى جماهير الشعب المحتشدة لمشاهدة عملية حرق الفيلسوف (الملحد والكافر) ويعتبر إنذاراً وتحذيراً لمن تسول له نفسه بمس الكنيسة وأحكامها القاسية وقراراتها المجحفة وقمع العلماء الفضلاء وأصحاب الرأي.
ورواية راعي الأغنام الذي وشى بمكان اختفاء الثائر المناضل (جيفارا) ينتهي فصل النضال لذلك البطل بإعدامه رمياً بالرصاص .. وعندما سئل الراعي عن سبب وشايته قال : إن عمليات جيفارا الحربية وإطلاق الرصاص كانت تثير الرعب والخوف والفزع لأغنامه .. هذا الجهل والكم الهائل من الغباء وعدم الفهم أطاح برمز نضالي بطولي أفنى عمره في تحرير دولة كوبا والدفاع عن حقوق المظلومين في كل بقاع المعمورة.
إن الغباء والجهل وعدم المعرفة هي التي تقود الإنسان إلى عدم التمييز والتفريق بين الحقيقة المطلقة والحقيقة النسبية ويعتبر أن الإنسان المثقف والواعي أن مقياس الحقيقة دائماً وأبداً على الوعي الفكري والمعرفة ونسبية الأفكار وليس على الفكر المطلق ولكن الجاهل والأمي الذي يفقد الوعي الفكري والثقافة والمعرفة يعتبر الحقيقة حقيقته لأنه يؤمن بالحقيقة المطلقة في أقواله وأفعاله ويصبح كقاعدة (من ليس معي فهو ضدي) وفي هذه الحالة فإن الإنسان الآخر إما أن يكون مع الحقيقة أو ضدها فإذا كان ضد الحقيقة فيعني ذلك أنه منبوذ وهالك أما إذا كان مع الحقيقة التي يؤمن بها أصحاب الحقيقة المطلق من أصحاب النفوذ والسلطة فهذا يعني أنه من أصحاب المنزلة والمكانة العالية المرموقة مما يعني عدم وجود إنسان يحاسبه أو يعاقبه أو يقاضيه لأن الحقيقة المطلقة حقيقة الفكر المطلق صاحب السلطة والجاه والنفوذ.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.