الرواية الأكثر شهرة للأديب حنا مينا


في روايته الأكثر شهرة “المستنقع “
كتب الروائي السوري
/حنا مينه /يقول :
كان إسم الوالد مسجَّلاً في قائمة الفقراء الذين يوزَّع عليهم الطحين والسمن والسكر في عيدَي الميلاد والفصح.
ولسوء الحظ، كان التوزيع يجري في بهو المدرسة، ولكم عانيت من مجيء أمي إلى ذلك البهو والوقوف مع النساء الفقيرات في صف طويل، بانتظار دورها لتناول نصف كيلو من الطحين وربع كيلو من السكر و200 غرام من السمن لكلّ فرد منا حسبما هو مسجَّل في دفتر العائلة.
أيام توزيع المعونة تلك، كانت من أشدّ الأيام قسوة على نفسي، وبسببها سأهجر المدرسة حين أبلغ الصف الرابع، أما وأنا في الصف الأوَّل والثاني والثالث، فقد عرفت ثلاثة أعوام كان كعك أعيادها مرّ المذاق في فمي، لأنَّه من طحين وسكر وسمن الجمعيَّة الخيريَّة الذي يوزّع في بهو المدرسة.
وقد تترك أمي مكانها في طابور التوزيع، وتذهب إلى المعلمة لتعرّفها بنفسها. لتقول لها إنَّها أمي، وهي فخورة بذلك، مزهوَّة أن أكون إبنها، بينما أنا أعاني إحساساً بالخزي لفعلتها هذه، ولأنَّها جعلت المعلمة تعرف أنَّها أمّي، وأنَّها جاءت لتتلقى معونة الجمعيَّة الخيريَّة.
ولسوف أفكر بذلك عندما أكبر، وأستشعر أنني كنتُ نذلاً صغيراً. كنت جرواً من حيّ ” الصاز”
لا يدري من أين تلوث بتلك العادة الذميمة، عادة الخجل من الفقر، ولسوف يقول لي أحد العمال يوماً:
الفقر ليس عاراً، بل خجلك من كونك فقيراً هو العار، تعلم أن ترفع رأسك أمام الأغنياء، وأن تقول لهم أنَّك أفضل منهم، لأنَّهم أغنياء بسبب فقرك، وأنَّهم كذلك يسرقون جهد والدك وأمثاله من الكادحين، وستدخل هذه الكلمات إلى قلبي وعقلي، وتستقر فيهما، وأقلع منذ ذلك الحين عن الخجل بسبب الفقر، وأحتضن أمّي يوماً وأقبّلها وهي لا تدري لماذا.
أقبّلها تكفيراً عن خطيئتي عندما كانت تفخر بي وأنكر أمومتها قبل صياح الديك..”



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.