تنصيب مجموعة الصداقة الجزائرية ــ المصرية


أشرف نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني المكلف بالنشاط الخارجي منذر بوذن، اليوم الأربعاء، على مراسم تنصيب المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائر-مصر.

وحضر التنصيب سفير جمهورية مصر العربية لدى الجزائر مختار جميل توفيق وريده. وكذا نائب رئيس المجلس سليم مراح وممثل وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج عمر حرفوش.

في كلمته الترحيبية، اعتبر منذر أن تنصيب هذه المجموعة البرلمانية يعد مكسبا. يضاف إلى رصيد العلاقات العريقة والعميقة التي تربط البلدين. والتي تعود إلى أيام الثورة التحريرية والدعم الكبير من الأشقاء المصرين.

وتابع نائب الرئيس موضحا أن هذه المجموعة من شأنها أن توطد مسار التعاون البرلماني. لتكون جسرا بين مجلس النواب المصري والبرلمان الجزائري وتساهم في تحقيق مزيد من التقارب والتعاون على جميع الأصعدة.

كما عادت رئاسة المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائر-مصر إلى ذيبة شهبة لخضر. الذي أكد، في تدخله، بأن المجموعة البرلمانية للصداقة تسعى إلى تعزيز روابط الصداقة والتعاون. مؤكدا، في ذات الوقت، عزمه رفقة أعضاء المجموعة لتطوير علاقات الأخوة والصداقة التي تربط البلدين. والرقي بها إلى مستوى تطلعات الشعبين الشقيقين ويخدم المصالح المشتركة.

تنصيب مجموعة برلمانية للصداقة الجزائر-فلسطين

تم اليوم الإثنين، بالمجلس الشعبي الوطني، تنصيب مجموعة برلمانية للصداقة الجزائر-فلسطين.

وبهذه المناسبة، رحب ممثل وزارة الخارجية، عمر حرفوش، بشدة، بتنصيب هذه المجموعة. متمنيا أن تأتي بدعمها لمساعي الديبلوماسية.

وبدوره، قال نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني، منذر بودن، أن تنصيب هذه المجموعة كخطوة من خطوات الدعم اللامشروط للقضية الفلسطينية. ولما تقتضيه من تقدير وقداسة لدى الجزائر حكومة وشعبا.

مضيفا إن المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائر- فلسطين تختلف تماما عن المجموعات البرلمانية للصداقة الاخرى التي نصبت لحد الآن.

كما تابع أن هذه المجموعة ستشكل الاطار التنسيقي لاعطاء الدبلوماسية البرلمانية ثقلا أكثر لصالح القضية الفلسطينية.

وكذا تحسيس المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤوليته التارخية والقانونية كاملة تجاه تمادي الاحتلال في تحدي الشرعية الدولية.

وبدوه، عبر السفير الفلسطيني لدى الجزائر، فايز محمد أبو عيطة، عن تقديره لكل الجهود التي تقوم بها الجزائر تجاه القضية الفلسطينية.

كما نقل السفير للحاضرين، تحية الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاخيه الرئيس الجزائر عبد المجيد تبون.

وأورد السفير: “طالما سعدنا بمثل هذه المواقف، وقوف ودعم غير مشروط. ما يؤكد على أن الجزائر تعتبر القضية الفلسطينية قضية مركزية للشعب والقيادة”.

كما ثمن أبو عيطة، موقف الرئيس تبون الذي قال أن القمة العربية التي ستعقد بالجزائر هي قمة فلسطين. وهذا يدل على أن الجزائر تتمتع بموقف ثابت.

وتابع السفير، إن الجزائر بمواقفها أكدت التزامها للعالم أن القيادة الفلسطينية ليست وحيدة في معركتها.

وأشار ابو عيطة، أن فلسطين، تدرك أن الجزائر تدفع ثمنا كبيرا لالتزامها اتجاه القضية الفلسطينية وقضايا العدل والحق.

كما حيا الموقف الذي قامت به الجزائر في الاتحاد الافريقي بتعليق عضوية الكياتن الصهيوني، مؤكدا أن هذا انتصار كبير للدبلوماسية الجزائرية.

The post تنصيب مجموعة الصداقة الجزائرية ــ المصرية appeared first on النهار أونلاين.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.