توأمة بين مستشفى د عبد القادر بخروفة في وهران و مستشفى متليلي بولاية غرداية


أطباء مستشفى د.بخروفة عبدالقادر بكنستال وهران في توأمة طبية مع مستشفى 18 فيفري بمتليلي الشعانبة بولاية غرداية . 

بسم الله الرحمن الرحيم وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.. 

وفي ذلك فليتنافس المتنافسون

ضمن فعاليات برنامج التوأمة الطبية بين المستشفيات الجامعية والمؤسسات الإستشفائية. نظمت تحت الرعاية السامية لوالي ولاية غرداية وبإشراف مديرية الصحة لولاية غرداية توأمة أيام طبية جراحية بين المؤسسة الإستشفائية العمومية 18 فيفري بمتليلي الشعانبة بولاية غرداية وبين مستشفى الدكتور بخروفة عبد القادر بكنستال بوهران على مدى أربعة 04 كللت بنجاح باهر

إن من أعظم الأعمال للخروج دائرة الفراغ والهرب من الضجر, أن يقوم الإنسان بالعمل ومن بين الأعمال أن يلجأ الفرد إلى العمل التطوعي بشتى أنواعه وأصنافه حبا ورغبة وهواية عن قناعة وإختيار صائب. كون أن الإنسان بفطرته الأصلية وطبعه لا يمكنه البقاء وحده منعزلا عن الناس ولا يستطيع العيش بمفرده دونما الإختلاط بهم والإحتكاك بهم من أي باب من الأبواب، فيلجأ إلى التفكير في شيء يقربه من الناس لمساعدتهم وخدمتهم وتقديم العون والدعم لهم. فيحتاج برغبة ملحة داخلية تشير عليه بالتعرف على مجال معترك الحياة والإطلاع على ما يدور بفلك هذا المحيط. ومن تم محاولة التحرك والإلتحاق بركب قوافل العمل بجميع مجالاته . 

وما أن يشب ويشتد عوده وتتحرك فيه غريزة الفضول وحب المعرفة وولوج عالمها فتتحرك غريزته فيريد أن يكون ضمن عالم هذ المجتمعٍ لمعرفة خباياه وأسراره الخفية، ومنها التعرف على مجموعة من الأشخاص سواء بداخل منزله، أو محيط دراسته، أو مكان عمله, أو بعالم الشارع ,لأن ذلك يعد من الخصائص الإجتماعية التي هي من سمات الطبيعة الإنسانية للفرد، فالفطرة السليمة تدعو الإنسان دائماً إلى تقديمِ الخير وتنحية الشر بشكل نهائي. تعتبر الأعمال التطوعية من أحد المصادر المهمة للخير لأنها تساهم في عكسِ صورة إيجابية عن المجتمع، وتوضح مدى إزدهاره، وإنتشار الأخلاق الحميدة بين أفراده, لذلك يعد العمل التطوعي ظاهرة إيجابية، ونشاطا إنسانيا مهما، ومن أحد أهم المظاهر الإجتماعية السليمة, فهو سلوك حضاري يساهم في تعزيزِ قيم التعاون، ونشره بين سكان المجتمع الواحد

الحدث

نظمت توأمة طبية بين المؤسستين متعددة التخصصات المتكونة من الوفد الطبي التالي

يتكون الوفد المشرف على عملية التوأمة القادم من مستشفى الدكتور بوخروفة عبد القادر بكنستال بوهران غرب الجزائر, يمثلها أطباء برتبة بروفيسور وتشمل خمسة 5 تخصصات التالية: 

الجراحة العامة للأطفال. 

جراحة العيون.  

جراحة القلب. 

الجراحة الخلقية. 

جراحة الأحشاء

بإشراف الدكتور سمير بوجحفة بصفته رئيس الوفد الطبي كنستال المتخصص في طب الاطفال وهران . 

تضمن الوفد الأساتذة التالية أسماؤهم وتخصصاتهم

الدكتور بوجحفة سمير. أخصائي في الإنعاش والتخدير

الدكتورة بوشطارة آسيا. مختصة في الامراض المعدية للأطفال

الدكتور قارة مصطفى. مختص في أمراض القلب للأطفال

الدكتور بن سليمان حمو. جراحة الأطفال إختصاص الجهاز البولي

الدكتور. حميدو نزيهة أخصائية جراحة الأطفال إختصاص الجهاز البولي

الدكتور دبوز لمياء أخصائية جراحة الأطفال إختصاص الجهاز الهضمي

الدكتور كروش خيرة أخصائية طب العيون للأطفال

الدكتور حمو معمر أخصائي طب العيون للأطفال

بداية العملية : 

إنطلقت بداية الفحوصات والعمليات الجراحية للأطباء المختصين في طب الأطفال القادمين من مستشفى كنستال في إطار التوأمة بينهم وبين مستشفى 18 فيفري متليلي الشعانبة

حيث تم في اليوم الأول إجراء عديد الفحوصات, كما تم إجراء عشرات العمليات الجراحية جراء الفحوصات الإختصاصية لعدد كبير من المواطنين إستمر لغاية ساعات متأخرة من الليل وتواصلت في أيامها الباقية في جو صعب من حيث عدد المرضى و الحالة المتعددة والتي تمت معالجتها و التكفل بها بقوة وصبر وحكمة بخبرة مهنية مشهود بها ممن رافقهم و تقرب منهم

                                          أرقام و إحصائيات

سجلت القافلة خلال أيامها الأربعة أرقام مرتفعة تمثلت في تسجيل أكثر من 400 فحص في شتى المجالات المتخصصة ودراسة عشرات الملفات لأكثر من 40 مريض يحتاج إلى إجراء عمليات جراحية دقيقةً، ناهيك عن جراحة الأطفال أين ستجرى لهم فحوصات معمقة على مستوى طب العيون ,القلب والعظام، ومتابعة خاصة لحالات لمن لديهم تشوهات خلقية. 

كما تم القيام بإجراء عدة عمليات جراحية معقدة تحتاج تدخل الأطباء المختصين القادمين في إطار التوأمة, من وهران تمثلت في تخصص الجهاز البولي والهضمي بالمنظار

وبالنسبة لباقي الحالات التي تم الكشف عنها, فلا تتطلب تدخل جراحي عاجل بل علاج ومتابعة و التي سيتم التكفل بها بداخل مستشفى متليلي

كما يمكن لباقي الحالات الأخرى التنقل لمستشفى الدكتور بوخروفة عبد القادر بكنستال وهران للتكفل بهي الأخرى هناك

تنظيم ,تأطير وتسير مميزة للقافلة الطبية

تواصل العطاء في أيامه بصورة جد مشرفة ومبهرة للعطاء المقدم في أحلى وأبهى الصور, تنظيم وتسيير تسنى فيه للطاقم الطبي الوافد من وهران بالقيام بإجراء أكبر عدد من الفحوصات والتشخيص للمرضى المسجلين للقافلة

قافلة متوسعة من محلي إلى جهوي

تمكنت القافلة من القيام بفحوصات عديدة للمرضى المعروضين عليها وذلك مرضى المحليين ومرضى الولاية وبلدياتها التي أسعف الحظ مراضهم من الإستفادة من الفحوصات المجانية خاصة التي تعاني من صعف ونقصان المرافق الطبية المختصة مثل زلفانة مدينة الحامات المعدنية وما تستقبله من سواح وزوار الوافدين للإستجمام و الراحة, على مدار العام وغالبا ما يظهر طاقم أطباءها بتحويل المرضى إلى مستشفيات أخرى مثل متليلي 18 فيفري للفحص والعلاج وكذا المنصورة هي الأخرى خاصة كونها نائية ومحيط فلاحي رعوي وبدول رحل تتطلب حالتهم الإنتقال من مكان إلى أخر مما يتطلب متابعتهم وضمان علاجهم , كما توسعت القائمة لإستقبال المرضى القادمين من الولايات المجاورة على سبيل المثال كل من ولايتي المنيعة بلاد 44 والي وعين صالح تيديكيلت بأقصى الجنوب و ورقلة , وادي سوف بالجنوب الشرقي و ولاية الأغواط بالجهة الشمالية, قافلة أعطت إنطباعا واسعا مميزا تككلت أيامها بعديد المزايا و الأخلاقيات الطبيبة. منها على سبيل الإشارة إلى فترة التكوين الطبي على هامش أيام التوأمة

توأمة بقفزة ونقلة نوعية

عرفة عملية التوأمة الطبية الأخيرة مع مستشفى كنستال وهران إلى قفزة بنقلة نوعية و تطور في توسع مجال الإختصاصات, كون أنه سبق لمستشفى 18 فيفري بتنظيم عملية توأمة مع مستشفى تيزي وزو خصت أمراض الكلى والتي عرفت إقبالا تنفس فيها مرضى القصور والعجز الكلوي الصعداء وخففت عنهم معناة التنقل والتقليل من كثرة مصاريف التكاليف الباهظة التي كان يعاني منها المريض رفقة مرافقه يوم تنقله إلى الشمال خصوصا

تطوير الأبحاث الطبية التخصصية

حيث تدخل التوأمة في حد ذاتها في إطار مجال تطور الأبحاث الطبية المتعددة التخصصات واسعة الأفاق والتعرف على أنواع المرضى وحالاتهم سواء منها العادية أو المزمنة المستعصية، ولذلك لكي ترتقي بمنظومة حماية المجتمع وتعد الأبحاث الطبية المتطورة جزءا أساسيا هاما من منظومة وقاية المجتمع والحفاظ على صحة وسلامة أفراده، وتلعب دورا مهما في تحديد المؤشرات الصحية لإيجاد برامج جديدة وخطط بأفضل الأساليب للتمكين الطبيب من الممارسة الطبية المهنية بكل أريحية

نتائج أولية

حققت التوأمة نتائج إيجابية عدة تكللت بيوم دراسي تكويني

يوم دراسي تكويني : 

نظم يوم دراسي تعليمي تكويني لفائدة الأطباء والشبه الطبي ( متليلي غرداية والمنيعة ) من طرف من الوفد الطبي الوافد من مستشفى كنستال وهران المتخصص في طب الأطفال, في إطار التكوين الطبي المستمر إحتضنته قاعة الملتقيات بمكتبة المطالعة العمومية الشهيد رسيوي محمد بن الشيخ النمص

بإشراف البروفسيور بوجحفة سمير رئيس الوفد الطبي للتوأمة والمكلف بالتكوين.  

بتأطير التكوين الأساتذة المختصين الذين حضروا في إطار التوأمة في إختصاصات طب الأطفال

مبادرة نوعية من شأنها تمكين الأسرة الطبية من إكتساب خبرة علمية طبية في الميدان خصوصا في الإختصاصات السالف الذكر. مبادرة ثمنها المستفيدين من اليوم الدراسي التكويني شاكرين المؤطرين لها

بحيث سطر ليوم الدراسي التكويني موضوعات طبية مختلفة كالتالي

البروفيسور. كروش إختصاص طب العيون: بعنوان تكفل بحالة إلتهاب العيون من طرف طبيب عام. و الطبيب العام في مواجهة الحول

البروفيسور. بن سليمان إختصاص جراحة المسالك البولية: بعنوان الخصية المنتبذة

البروفيسور. حميدو إختصاص جراحة المسالك البولية: بعنوان إعتلال المسالك البولية

البروفيسور. بوشطارة إختصاص الأمراض المعدية: بعنوان التصرف والتفكير أمام الحمى عند الأطفال

البروفيسور. بوجحفة أخصائي إنعاش وتخدير, مخبر الأبحاث في حوادث الأطفال: بعنوان حالة أمام مرض السحايا. وأحدث التوصيات لإنعاش القلب والدورة الدموية عند الأطفال

البروفيسور. قارة مصطفى إختصاص أمراض القلب عند الأطفال بعنوان: التنفس القلب متى يتم طلب أشعة رسم تخطيط القلب

إستمرارية التوأمة والتكوين

نظرا لأهمية التوأمة وفوائدها وما يترتب عنها من معلومات وإكتساب خبرات متعددة في عديد التخصصات. تقرر من خلال الإتفاقية أن تكون التوأمة دورية تجرى في كل 4 أربعة أشهر, إذ يحل وفد طبي متخصص في إطار التوأمة المبرمة بين المستشفيين, لتقديم الفحوصات و إجراء العلميات و الأيام الدراسية التكوينية

تفعيل نوعي

فعلت هاته التوأمة نظام التعاون الطبي المحلي، إنطلاقا من برنامج يعتمد على إيصال المعلومة بتقديم الخدمة النوعية التخصصية من المراكز الرئيسة على المستوى الوطني المتخصصة إلى المستشفيات الصغرى في المناطق البعيدة التي لا تلمك مثل هاته التخصصات التي تعتبر من حيث التخصص إلى مصادر تحويلها إلى مراكز متخصصة

كون أن منطقة متليلي الشعانبة بالجنوب, تعرف تزايد في النمو السكاني بوتيرة متصاعدة. خاصة عدد الأطفال منهم، والتي تعرف أيضا ضغطا كبيرا وعجز في غالب الأحيان مقارنة بالوسائل والتجهيزات الطبية المتاحة على مستوى مستشفى متليلي الذي يتطلب إلى توسعة شاملة وتجهيزات طبية حديثة تتماشى والتطورات الطبية

إشادة : 

الجدير بالذكر يشاد بأن إدارة مستشفى يوم 18 فيفري برئاسة مديرها الشاب الأستاذ طارق شرع, تهتم بالصحة عموما وتحرص على تطوير وتحسين الخدمات الصحية والطبية بنقلة نوعية ذات جودة، بما في ذلك الإهتمام بخدمات الأقسام المتواجدة بالمؤسسة وإحداث نقله نوعية مميزة فيها، والذي سبق له منذ قدومه على إدارة المستشفى, عمل على التوسع وتحسين الخدمات على مستوى مراكز تصفية مرضى الكلى بصفة خاصة فريدة من نوعها. خاصة بتوفير التجهيزات الخاصة لإنشاء مخبر تحاليل بعين المكان يخفف عن مريض غسيل الكلى من معناته وتوفير الخدمات في وقتها وبكل أريحية مما يرفع من معنوياته النفسية

تـنــــــــــويـــــــــــــه : 

في ختام التوأمة نوه السيد مدير المستشفى وطاقمه الإداري وباقي فئة العمال المجندين، بمساعدات الجهات الذين قدموا مساهمات ومساعدات جد معتبرة لتسهيل مهمة للطاقم الطبي الوافد من عاصمة الغرب الجزائري الباهية وهران، وبمشاركة الأعضاء الذين قاموا بعمليات إستقبال المرضى, عمل إستحسنه الجميع و أستبشروا به خير بأن متليلي الشعانبة ستعرف نشاطات صحية طبية مختصة متنوعة أخرى مستقبلا سنة 2023 من أجل رفع الضغط وإستفادة أكبر عدد من مرضى المدينة والمناطق المجاورة لها لاسيما البدوية وريفية للولاية من الخدمات التي سوف تبرمج من فحصوات وكشوفات وتحاليل و عمليات جراحية، كما دع المجتمع المدني إلى تكاتف جميع الفاعلين، من أحل الحفاظ على هذا المرفق الصحي الهام، الذي يعتبر مكسب لسكان المنطقة وللولاية بكاملها

شهادات

الدكتور سمير بوجحفة أستاذ جامعي بكلية الطب، رئيس الوفد الطبي لمستشفى الدكتور بوخروفة عبد القادر كنستال بوهران، طبيب متخصص في الإنعاش والتخدير طب الاطفال وهران

التوأمة تسمح بالتكفل وتقريب الخدمات الطبية من المرضى الأطفال بالمنطقة، وتنقص عنهم مصاريف وتكاليف العمليات والفحوصات في عدة إختصاصات تخص طب الأطفال. والعناية منها التكفل بالطفال البعيدين عن الشمال لتخفيف معناتهم خاصة التنقل من الجنوب للشمال وتقليل المصاريف القيام بفحوصات متخصصة وبعمليات جراحية معقدة التي لا يمكن إجراؤها من طرف الأطباء المتواجدين به

ختام التوأمة : 

إختتمت يوم الخميس التوأمة الطبية الجراحية بين المؤسسة العمومية الاستشفائية يوم الشهيد 18 فيفري والمستشفى الجامعي بوهران والتي دامت لأربعة أيام متتالية تحت تأطير أساتذة مختصين في طب الأطفال

توأمة عرفت بذل مجهودات كثيرة من طرف الفريق أطباء مستشفى كنستال وهران, بالإضافة الى الطاقم الطبي والشبه الطبي بمستشفى 18 فيفري, الطاقم الذين لم ينقصوا من جهودهم لأجل إنجاح هذا النشاط الطبي الفائق والبالغ الأهمية . 

حيث تشير الإحصائيات المعلن عنها عن إجراء فحوصات طبية متخصصة في طب الأطفال لمئات المرضى من بداية التوأمة إلى نهايتها، كما أن المرضى الذين أستفادوا من خدمات هذه التوأمة أستحسنوها وطالبوا بعودتها قربيا وبإعادة تنظيمها . 

ختامها مسك وعنبر فواح

سهرات وترفيه على شرف الوفد الطبي. كللت بأجمل شعور لدى الوفد الطبي بعد يوم شاق ومتعب هو كسـر الروتين, من خلال السهرات المقامة ومؤدبات العشاء التي خص بها فريق التوأمة.بوصلات إنشاديه رائعة

شكرا لكل من أطر عمل القافلة الطبية الخاصة بطب الأطفال, فمن مبدأ من لا يشكر الناس لا يشكر الله . 

وفي ختام مبادرة التوأمة التي إمتدت لــ4 أيام كاملة. يتقدم الجميع من هذا المنبر بالتحية وأسمى عبارات الشكر والإمتنان لكل أبناء بلدية متليلي الشعامبة قلعة الثوار التاريخية وأرض البطولات والمقاومات الشعبية من خلال تضامنهم ومساهمتهم ولو بكلمة, لفتة بصمة جد مشرفة ومبهرة في أدائها. أعطت أحسن صورة ناصعة في مساعدتهم في تأطير التوأمة على مستوى المستشفى، رغم التعب والعدد الكبير من المرضى الذين حضروا، وكذلك التنافس الرائع في التكفل والمرافقة

                           تحية تقدير وعرفان: 

لكل من جمعية الشفاء الطبية, سواء الإخاء الخيرية, ناس الخير , جمعية القصور الكلوي, جمعية التيم والهلال الأحمر الجزائري بمتليلي على مساهنهم ومشاركتهم وللجميع بدون إستثناء عن دورهم المميز وفقتهم المشهود لها

فمهما قيل ويقال من شكر وثناء فلم يوفكم حقكم فشكرا وجزاكم محتسب في موازين حسناتكم عند الله سبحانه و تعالى.. 

الأستاذ الحاج نورالدين أحمد بامون . 



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.