حكاية جيجي و الخشبات الثلاث


” كانت هناك مشكلة !! أصيب الحارس الأساسي لوكا بوتشي و كان لدينا نييستا كحارس مرمى احتياطي ، طبعا سيكون أساسيا يوم الاحد القادم .. بدأنا الأسبوع يوم الثلاثاء ونحن نعلم أنه سيكون لدينا حارس ثالث بديل على مقاعد البدلاء لم يسبق أن لعب اي مباراة .
في التدريب الأول لاحظت أن هذا الحارس لا يهزم .. يوم الأربعاء والخميس خصصت ربع ساعة من الحصص فقط من اجل التسديدات على المرمى ، لكن لا أحد يسجل ؟؟
قلت لفينشنزو دي بالما ، مدرب حراس المرمى:
“هل ترى ما أراه؟ ” .. قال لي وهو الذي يعرفه جيدا :
“نيفيو ، هذا الحارس يتمتع بصفات فائقة … لكنه بسن 17 عامًا فقط وسنواجه ميلان جورج ويا و باجيو وكابيلو يوم الأحد !! “.
كنت قد اتخدت قراري ، لكني أردت أن أعرف ردت فعل الفتى ، في المساء أقوم بجولة معتادة في غرف الاستجمام توقفت عنده ، نظرت إليه بتأمل ..ثم قلت له :
” جيجي يمكن أن يكون يوم الأحد مهمًا بالنسبة لك ، أنا أفكر في البدء بك كأساسي .. هل انت مستعد !! “
قال لي وهو متعجب :
” سيدي أراك غريبًا اليوم ، أين المشكلة بالضبط؟ “.
كانت المشكلة هي كيف سأخبر الحارس نييستا بأنه سيكون إحتياطي لطفل صغير .. ، لكنني كنت أعرف أنني اتخذت القرار الصحيح .. في عمر 17 سنة كان شيء لايصدق “
[نيفيو سكالا مدرب بارما ]ذلك الفتى شاهده الجميع يصارع كبار ميلان ، بعد نجاحه بالتصدي لثلاث إنفرادات محققة و تلك القفزة من القائم ليتصدى لرأسية روبيرتو باجيو ، قال الجميع :
” هل هذا الحارس الثالث لبارما ؟؟ “
لقد أدهش الكل !! حتى أن حارس ميلان ” روسي ” بعد نهاية المباراة ذهب لتحيته !!
الصحف أيضا كتبت :
” هنالك خبر !! سوبرمان في مرمى بارما !!”
ما لم يكن يعلمه كل من حضر إلى الملعب بأن ذلك الشاب الصغير المدعو جانلويجي بوفون سيكون الحارس الأفضل على مر التاريخ
ومن هنا بدأت حكاية جيجي و الخشبات الثلاث !!

صفحة فيلسوف إيطالي



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.