رسالة مفتوحة إلى سفير روسيا لدى السلطة الفلسطينية


العزيز الدكتور غوشا بوتشيندازه

سفير روسيا الإتحادية لدى السلطة الفلسطينية – رام الله

الموضوع :- رسالة تهنئة وفخر واعتزاز


تحية فلسطينية مقدسية وبعد،


 
سعادة السفير،نبرق لكم ولرئيسكم القائد الكبير بوتين ولقيادتكم ولجيشكم ولكل شعب روسيا العظيمة،على الخطوات الجبارة التي قام ويقوم بها الرئيس القائد العظيم بوتين،من أجل استعادة وحدة أراضي روسيا الإتحادية ،روسيا التي تسعى أمريكا والغرب الإستعماري الى بقائها ضعيفة ومحاصرتها وإستمرار نهب خيراتها وثرواتها …روسيا ذات التاريخ المجيد، تعيد امجاد الإتحاد السوفياتي العظيم،الذي هزم ” الغول” النازي وأنقذه وأنقذ البشرية جمعاء من براثين العنصرية والتطرف والنازية …إن القرار الذي اتخذه الرئيس العظيم بوتين بإستعادة وحدة أراضي روسيا،عبر اجراء استفتاء في إقاليم لوهانسك وخيرسون وزابورجيا ودنيستك بعودتها الى وطنها الأم روسيا، خطوة كبيرة وتوجه صفعة كبيرة لأمريكا ودول الإستعمار الغربي، التي كانت تريد أن تبقي روسيا ضعيفة ومفككة ومحاصرة، تنهب خيراتها وثرواتها،وتقصيها عن مركز القرار العالمي.
نعم كما قال القائد العظيم بوتين العالم دخل مرحلة التحولات الجذرية،وأن العالم لن يعود الى الوراء، ولن يكون قدر هذا العالم،عالم آحادي القطبية، تتحكم فيها قوى النهب الرأسمالي الإستعماري،ممثلة بالولايات المتحدة الأمريكية،فهذا العالم انتهى الى غير رجعة،والحرب الدفاعية والعملية العسكرية الإضطرارية التي تخوضها روسيا وعلى رأسها القائد العظيم بوتين على أرض أوكرانيا،هي ليست فقط من أجل شعب روسيا لوحدها،بل تخوضها نيابة عن كل الشعوب المضطهدة والمظلومة من أجل خلق عالم أكثر عدالة وإنسانية،ولكوننا نحن الشعب الفلسطيني أكثر شعوب العالم التي اكتوت وما زالت تكتوي بنيران الإستعمار والإحتلال،وتتعرض لظلم تاريخي منذ 74 عاماً ،امريكا وأوروبا الغربية وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا،شركاء في هذا الظلم،عبر منح ارضنا لعدو أقام دولته على حساب شعبنا وأرضنا ….نحن كشعب فلسطيني نتطلع الى روسيا في أن يكون نصرها الحاسم املاً لنا في إحقاق حقوقنا وإستعادة أرضنا وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس عليها.

مع عظيم الإحترام والتقدير.


الكاتب الصحفي والمحلل السياسي / راسم عبيدات

فلسطين – القدس المحتلة



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.