زراعة السدر .. في الجزائر .. الفوائد الاقتصادية


عالم الفلاحة في الجزائر

الكثير من الجزائريين يبحثون عن بذور السدر بعد حملات النصح من الصفحات البيئية والفلاحية ،شاركت فيها صفحتنا البسيطة .
السدر ميندمش يا جماعة لا تندم في شتله وغرسه .
فحسب إحصاءات من وزارة الفلاحة اليمنية قبل الحرب الأهلية والتدخل الأجنبي .
كان عسل السدر يساهم في مداخيل 100 ألف أسرة يمنية خاصة بمنطقة ووادي حضر موت الذي ينتشر به شجر السدر وكان يصدر بمبلغ 160 دولار للكيلوغرام لجودته العالية ونقاءه ،فتقريبا لا توجد به أي إضافات ،معظمه بصدر لدول الخليج وأوروبا .
تصور ياجماعة من سدر ونحل تحصلت 100 ألف عائلة على رزق وهو يعني على الأقل 600 ألف شخص بشكل مباشر وربما عدد أكبر بشكل غير مباشر من محلات بيع العتاد وصناع الصناديق وتجار ….
لكن من يقبل أن يغرس سدر بأرضه ؟؟؟؟
لا أحد بالطبع
فالسدر غالبا ينمو في أراضي جبلية ووديان وبمناطق ليست زراعية .
نحن نستهدف منطقة السهوب ومناطق شمال الصحراء وجنوب الأوراس .
🍯🐝فمثلا :
منطقة جنوب الأوراس منطقة واسعة تتعرض لتصحر وجفاف وفقر وعزلة لا يمكن تصورها ، فإذا أستطاع سكان هذه المناطق شتل وزراعة السدر على أوسع نطاق قد تصبح منطقة توفر مدخولا لسكانها وللخزينة العمومية نفسها ،وعدد السكان بكامل المنطقة قد لا يصل ل 100 ألف عائلة .
وإذا أستطاع سكان هذه المنطقة غرس أشجار إقتصادية كالسدر فسيساهمون في حماية غابات وبساتين تفاح الأوراس وربما حتى حماية الشرق الجزائري من الجفاف.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.