سرقة سيارة لاعب ايطالي شهير


خلال تجربته مع نابولي سرقت سيارته من قبل مشجعين للبارتينوبي ، وعندما علموا بأنها تعود لقائدهم قاموا بتنظيفها و أعادوها له مع رسالة إعتذار …
( لقد قمنا بتنظيف السيارة لقائدنا ، نحن نعلم أنه ليس لديه وقت ) .
لقد كان يحظى بإحترام كبير أينما حل .
هل تعلمون بماذا كانت تتغنى جماهير نابولي ، قبل مجيء مارادونا ؟؟
لنبتعد عن الشاطىء ونغوص في الأعماق ..
في ذلك الوقت في نابولي ، لم يفكر أحد ويهتم بفريق البارتينوبي لأنه في نوفمبر حدث زلزال كبير جعل “الأرض ترتجف” كما في عنوان فيلم المخرج ليتشينو فيسكونتي .. ففي 23 نوفمبر 1980 ضرب زلزال قوي مدينة نابولي بمقدار 6.9 درجات وراح ضحيته 2914 قتيل و8848 جريح
الكارثة الأليمة التي حلت بمدينة نابولي جعلتهم يكتسبون قوة كبيرة من هولها، وحطمت جماهير ملعب سان باولو الرقم القياسي في الحضور في مباراة 5 أكتوبر التي فاز بها نابولي على إنتر بهدف ماريو جيوديتي ..
كان حينها الهولندي رود كرول يُبرز للكل قدراته، صاحب القميص رقم 5 هو صفقة الموسم بكل تأكيد، كاريزما وقيادة للفريق وشخصية هامة في كتيبة البارتينوبي، لم يكتفي بأدوارٍ محدودة بل كان يسجل ويصنع ويقود البارتينوبي لتقديم أداء لم يسبق له مثيل في ذلك الوقت ،
ربما لو كان نابولي يمتلك مهاجم أخر قوي بجانب كلاوديو بيليغريني لفاز بسكوديتو 1981؟
وصول كرول كأول أجنبي في نابولي بعد ما يقرب من 15 عامًا لاقى ترحيبًا كبيرًا فهو لاعب قلب دفاع و وسط مدافع بقدرات إضافية، قوة بدنية وتكتيكية كبيرة جعلته يتأقلم كثيرًا في السيري A ويسرق القلوب.
هذا اللاعب الشامل لديه أدوار من منطقة مرمى فريقه حتى منطقة جزاء الفريق الخصم، وآن لنابولي أن تحلم، بعد الكارثة، آن لها أن تحلم وتنسى الفقر والكارثة والسنوات الصعبة…
الهولندي، أعاد أحلام المدينة الجنوبية للواجهة بعد 15 عامًا، كل المدينة كانت تقول “فورزا كرول .. عاش كرول”
قال الصحفي المعروف برونو كولومبيرو :
” كل مدينة نابولي، كل شارع فيها كانوا يتغننون باسم رود كرول، كان يتجول فيها ويرى الجماهير تطالبه بالاسكوديتو .. كرول، فلنذهب للسكوديتو، رأينا ملابس ولافتات كثيرة باسمه .. فورزا كرول .. كان زهرة في التوليبانو السماوية، كانوا يذهبون لإلقاء أمانيهم في البحر فيما يتعلق بفريق نابولي وهم يذكرون اسمه .. نابولي موجود مرة أخرى مع كرول”.
في ذلك الموسم فريق رينو ماركيزي قدم أداءًا ممتازًا لعدة جولات متتالية واقترب من الصدارة ورشحه البعض للفوز بالسكوديتو، لكن الاكثر من ذلك هو أن الجميع في ايطاليا أيقن أن نابولي مازال موجودًا وسيبقى يصارع حتى يستقيم القدر ؟
هل تعلمون أكثر شيء فعله رود كرول في نابولي…لقد انساهم بعض من هموم وألآلم الكارثة لكن أجمل شيء هو أن تغني لك كل نابولي وتهتف بأسمك …
نابـولي قبل دييغو أرماندو ..

صفحة فيلسوف إيطالي



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.