صناعة تركيب السيارات في الجزائر .. السياسة الرسمية لوزارة الصناعة الجزائرية


اكد وزير الصناعة, احمد زغدار, ان الجزائر تتجه نحو خلق صناعة حقيقة بمعدلات إدماج تصل إلى 40 بالمائة خلال الخمس (05) سنوات من بداية نشاط التصنيع خاصة في قطاع الميكانيك و صناعة المركبات.

و أوضح السيد زغدار خلال ندوة صحفية بمناسبة افتتاح الطبعة السابعة للصالون الدولي للمناولة بقصر المعارض بالصنوبر البحري, بحضور وزير الطاقة و المناجم, محمد عرقاب, و وزير الصناعة الصيدلانية, علي عون, انه سيتم “العمل على اعداد خطة استراتجية واضحة مبنية على صناعة حقيقية فعلية لنهوض بكل الفروع الصناعية خاصة في قطاع الميكانيك و صناعة المركبات بمعدلات إدماج تصل إلى 40 بالمائة خلال الخمس (05) سنوات من بداية نشاط التصنيع”.

وفي هذا الاطار, اضاف وزير الصناعة انه “سيتم اعطاء حركية كبيرة لما بعد الصناعة و خاصة الصناعة الميكانيكية و المركبات من خلال خلق شراكة رابح-رابح وعن طريق تعبئة القدرات والكفاءات المتاحة محليا أو بالشراكة الأجنبية المشروطة بنقل التكنولوجيا”.

كما ابرز السيد زغدار “ان سعر التكلفة للمركبات سينخفض بفعل انتاج مدخلات هذه المركبات محليا من مواد اولية و مواد محولة من قبل المؤسسات العمومية و الخاصة, مؤكدا أنه سيتم ادماج المؤسسات الناشئة و الصغيرة في هذا الاطار حيث ستكون مرفوقة من طرف مؤسسات عالمية”, مشيرا ان اسعار المركبات ستكون “معقولة” و” منخفضة”.

و من أجل بلوغ هذه الغاية, يقول الوزير, فقد تم وضع سياسة لتشجيع الصناعات الكهربائية والحد من استيراد المنتجات الكهربائية والمساهمة في تحقيق الفعالية الطاقوية, مضيفا أنه تم كذلك وضع نظام جديد من خلال تدابير تحفيزية تسمح بالإعفاء من الحقوق الجمركية والرسم على القيمة المضافة على المكونات والمواد الأولية المستوردة أو التي تم اقتناؤها محليا من طرف المناولين والمنتجين في إطار نشاطاتهم.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.