طلب دولي مرتفع على الخام الجزائري – الشروق أونلاين


بلغ الخام الجزائري “صحارى بلند” مستوى قياسيا عالميا جديدا الخميس الماضي هو الأعلى منذ خريف 2014، وحل في الصف الأول كأغلى نفط في العالم للأسبوع الثاني تواليا، وهي وضعية فسرها أحد الإطارات السامية سابقا بسوناطراك بوجود طلب دولي كبير على الخام الجزائري ما دفع بأسعاره صعودا نحو مستويات قياسية.

في هذا السياق، أظهر جدول لموقع “أول برايس” المتخصص في أسعار النفط الخام لكل بلدان العالم، اطلعت “الشروق” عليه، أن النفط الجزائري تصدر الأسعار كأغلى بترول خام في العالم لثاني أسبوع تواليا، بعد أن كان قد بلغ الأسبوع الماضي 92.89 دولار للبرميل.

ولفت المصدر ذاته إلى أن خام “صحارى بلند” الجزائري بلغ سعره الجمعة 93.19 دولار للبرميل، والأعلى في العالم، مقارنة بسلة أوبك أو مقارنة بخامات باقي دول العالم، وعلى سبيل المثال بالنسبة لسلة منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك بلغ خام أنغولا “جيراصول” 91.64 دولار للبرميل، وخام نيجيريا “بوني لايت” 91.30 دولار للبرميل، وخام الكويت 91.23 دولار.

“صحارى بلند” الأغلى في العالم بـ93.19 دولار للأسبوع الثاني

وكان الخام الجزائري “صحارى بلند” أنهى تداولات الأسبوع الماضي كـ”أعلى خام في العالم” من حيث السعر، بعد أن بلغ 92.89 دولار للبرميل.

وكشف إطار سام  سابق بشركة سوناطراك لـ”الشروق” عن الأسباب التي جعلت النفط الجزائري يتصدر قائمة الخامات عالميا من حيث السعر.

وأوضح الإطار السامي الذي تحدثت إليه “الشروق” أن الفترة الحالية تشهد طلبا متزيدا على النفط الخام الجزائري “صحارى بلند” في السوق الدولية، وهو ما رفع سعره بهذا الشكل.

ولفت محدثنا إلى أن هذا المستوى الذي وصله الخام الجزائري (93.19 دولار للبرميل) كان نتيجة طبيعية لعاملي العرض والطلب، حيث أن الطلب الكبير على الخام الجزائري دفع به لمستويات أعلى وحاليا سعره يتخطى سعر خام برنت بقيمة تتراوح من 1 إلى 2 دولار.

ولفت المتحدث إلى أن هذا الطلب المرتفع على الخام الجزائري مرده أن النفط الجزائري خفيف وذو نوعية ممتازة وخال تقريبا من الكبريت، ولكن خصوصا فهو غير متوفر مثل بقية الخامات الأخرى.

وعن سؤال إن كانت الجزائر هي التي قررت رفع سعر البيع لخام “صحارى بلند”، مثل ما فعلت السعودية قبل فترة عندما رفعت سعر بيع نفطها الخام، أوضح المصدر الذي تحدثت إليه “الشروق” إن الأمر مختلف بالنسبة للخام الجزائري، الذي دفعت به ظروف السوق من حيث الطلب والعرض صعودا وليس بقرار من السلطات.

وكما هو معلوم فإن “صحارى بلند” يعتبر من أنواع النفط الخفيف جدا ويحتوى على كميات جد منخفضة من الكبريت، ما يجعله مطلوبا بكثرة لدى المصافي النفطية نظرا لسهولة معالجته لوحده أو بمزيج مختلط مع نفط خام آخر، والحصول على مشتقاته على غرار البنزين ووقود الطائرات “الكيروزين” مقارنة بالنفط الخام لبحر الشمال “برنت” أو خام غرب تكساس الأمريكي.

كما يعتبر الخام الجزائري من الأنواع المطلوبة بالنظر إلى الطاقة التي يحررها عند الاحتراق، كما يتميز بقيمة حرارية مرتفعة تنبعث عند عملية الاحتراق الكامل لوحدة معينة في ظل الظروف العادية لدرجة الحرارة والضغط.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.