هل تذكر بوريطة لوائح مجلس الأمن والاتحاد الافريقي فجأة؟ – الشروق أونلاين


عاد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، إلى عادته في تزييف الحقائق، حتى تلك التي مازالت تصنع الحدث، بعد أن ادعى إن الجزائر تعارض المجتمع الدولي حول الصحراء الغربية، ناسيا مسيرة عقود من انتهاك بلاده لقرارات مجلس الأمن التي تدعو لاستفتاء تقرير المصير. 

وتضمنت مقابلة جديدة لبوريطة مع قناة فرانس 24 الفرنسية مغالطات بالجملة حول الجزائر، أبرزها إن الأخير تعارض قرار مجلس الأمن حول النزاع في الصحراء الغربية، بحكم رفضها المشاركة في  المائدة المستديرة للتفاوض رفقة موريتانيا.

وفحوى هذه المغالطة، إنه حتى الأمين العام للأمم المتحدة، صرح قبل أيام إلى مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع المغرب والبوليساريو لحل الأزمة.

أما النقطة الثانية، إنه كيف لبوريطة أن يتحدث عن قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي التي ينتهكها نظامه منذ السبعينيات، بداية بقرار محكمة العدل الدولية التي تعتبر الصحراء الغربية اقليما مستقلا، ووصولا إلى اتفاق وقف اطلاق النار الذي وقعته الرباط عام 1991 تمهيدا لتنظيم استفتاء تقرير المصير قبل الانقلاب عليه، وبعده عشرات القرارات الاممية التي تدعوه لانهاء احتلال الاقليم واستغلال ثرواته؟.

أما النقطة الأخرى، التي حاول بوريطة مغالطة الرأي العام بشأنها، بعد تحوله إلى عراب الاحتلال الاسرائيلي افريقيا، إنه دعا إلى تطبيق لوائح الاتحاد الافريقي بشأن منح اسرائيل صفة مراقب، في إشارة إلى حق موسى فكي في ادخال الكيان الصهيوني إلى الاتحاد.

وفضلا عن فضح نظامه كداعم لهذه الخطوة، فإن بوريطة تناسى أو حاول أن يوهم الرأي العام، إن بلاده تحترم لوائح الاتحاد الافريقي، رغم إنه أول منتهك لها، وأبرزها رفض استقبال مبعوث خاص افريقي حول نزاع الصحراء الغربية، وحتى الاعتراف بقرارات مجلس السلم الذي هو عضو فيه.

كما تذكر بوريطة لوائح الاتحاد التي ينتهكها يوميا برفض الاعتراف بها رغم إنه وقع خلال عودته للمنظمة، على ميثاق الاتحاد الذي ينص على احترام الدول الاعضاء وبينها الجمهورية الصحراوية.

لعمامرة: هذه هي الخلفية التاريخية لربط المغرب الصحراء الغربية بالتطبيع

ونهاية نوفمبر 2021، سرد وزير الخارجية رمطان لعمامرة، الخلفية التاريخية لربط المغرب الصحراء الغربية بالتطبيع، مفصلا في محاولات المغرب المتكررة لفرض رؤيته وإضعاف الجزائر على مدى العقود الماضية.

وأوضح لعمامرة، في حوار لصحيفة القدس العربي أن فكرة استخدام ورقة الصحراء الغربية لتقوية المغرب وإضعاف الجزائر ما زالت قائمة.

وأشار إلى أن المسألة عادت من جديد بعد قضايا الإرهاب والحراك الشعبي في الجزائر، ظنا منهم أن الجزائر مشغولة في أوضاعها الداخلية.

وتابع لعمامرة قائلا “لكن المغرب يعرف أنه غير قادر على فرض رؤيته في الصحراء ما زال هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم حق الشعب الصحراوي بحق تقرير المصير كما تدعم الشعب الفلسطيني بحق تقرير المصير”.

وأضاف لعمامرة “ليس في نية الجزائر، لا الآن ولا في المستقبل، أن تتخلى عن هذا المبدأ، ولهذا بدأ مخطط استهداف الجزائر مرة أخرى كأولوية لأنه لا يمكن فرض الواقع على الصحراء الغربية حتى مع اعتراف ترامب أو غير ترامب ما دامت الجزائر تقف مع الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل حق تقرير المصير، ومن هذا المنطلق نفهم قضية التطبيع مع إسرائيل والمؤكد أن إسرائيل هي المستفيد الأكبر من مسألة التطبيع”.

ورجع لعمامرة إلى منتصف السبعينيات قائلا: “عام 1975 كان الرئيس الفرنسي، جيسكار دوستانغ، ووزير الخارجية الأمريكي، هنري كيسنجر، يريدان أن يعاقبا بومدين وخاصة بعد تأميمه للنفط، ودوستانغ يكره الجزائر وكان يتحاشى أن يحتك بالشعب الجزائري وحكومته، فإذا ربطنا كل تلك الأمور مع بعضها البعض عرفنا لماذا بدأت مشكلة الصحراء الغربية”.

وأوضح لعمامرة “كان لديهم حسابات دقيقة.. كيسنجر ظن أن الجزائر مدعومة من الاتحاد السوفييتي. حاولوا آنذاك تغيير النظام، بخلق حركات انفصالية لكن هذه المحاولة لم تنجح فتم فتح ملف الصحراء الغربية قناعة منهم أن الجزائر انطلاقا من مبادئها لن تتخلى عن دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”.

وأشار لعمامرة إلى أن هذه القوى كان تريد للصحراء الغربية أن تكون مستنقعا تقع فيه الجزائر ولا تستطيع الخروج منه والهدف هو إضعاف الجزائر من جهة وتمتين علاقات فرنسا وأمريكا بالمغرب كي يصبح مطواعا لكل ما تريده فرنسا أو أمريكا، لقد أرسل المغرب جنودا لزائير لحماية نظام موبوتو بدعم من أمريكا وفرنسا وساهم في مفاوضات كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل واستقبل قيادات صهيونية عدة مرات”.

وتابع لعمامرة تبين لنا أن الهدف من قبول دور للأمم المتحدة في الصحراء هو كسب الوقت بالنسبة للمغرب، حتى مخطط التسوية ووقف إطلاق النار عام 1991 وإرسال بعثة لمراقبة الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو).

وأوضح قائلا “كان الهدف منه كسب الوقت لخلق حقائق على الأرض تصبح معها التسوية العادلة صعبة التحقيق. لقد كانت خطة جيمس بيكر عام 2003 أكبر فرصة للجميع للوصول إلى تسوية شاملة وعادلة. لقد كانت خطة متوازنة ومعقولة لكن الولايات المتحدة لم تقف وراء بيكر ولذلك استقال من موقعه بعد أكثر من ست سنوات وهو مصاب بالإحباط”.

نص الحوار:

وزير الخارجية الجزائري لـ”القدس العربي”: نسعى في القمة العربية إلى جمع كلمة العرب للالتزام بالحقوق الفلسطينية

الجزائر العاصمة – “القدس العربي”: في لقاء حصري مع “القدس العربي” استمر أكثر من ساعة في مقر وزارة الخارجية الجزائرية، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إن الجزائر تشعر بدورها التاريخي الذي يقوم على مبدأ مناصرة الشعوب المظلومة وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني الشقيق. فالقضية الفلسطينية ليست سياسة رشيدة تتبعها الحكومة فحسب بل هي جزء لا يتجزأ من مكونات وعي الشعب الجزائري والتزامه الأصيل بحق الشعوب في التخلص من الاستعمار والاحتلال الأجنبي كما أثبت هذا الشعب عبر ثورته العظيمة ضد الاستعمار الفرنسي الذي دام 132 سنة.

لعمامرة: القضية الفلسطينية ليست سياسة رشيدة تتبعها الحكومة فحسب بل هي جزء لا يتجزأ من مكونات وعي الشعب الجزائري والتزامه الأصيل بحق الشعوب في التخلص من الاستعمار والاحتلال الأجنبي

وقال الوزير الجزائري إنه يرى أن يراجع بعض النقاط المهمة في تاريخ الجزائر بعد الاستقلال والدور الذي لعبته في نصرة حركات التحرر في أفريقيا وآسيا حتى أصبحت قدوة لدول العالم النامي. لكن مسلسل المؤامرات على الجزائر لحرفها عن دورها التاريخي وخلق متاعب من خارج الحدود أو من داخلها لم يتوقف.

وأضاف أن الجزائر ابتعدت لسنوات عن المسرح العربي والدولي خاصة أيام العشرية السوداء ولكنها بعد الحراك الشعبي الأخير وتولي القيادة رجال أفرزتهم الانتخابات النزيهة أعادت البلاد إلى طريق الفاعلية والتأثير الإقليمي والدولي. إلا أن المؤامرات لم تتوقف وأصبحت الجزائر تشعر الآن أنها دولة مواجهة مع الكيان الصهيوني الذي كنا نرسل قواتنا لقتاله مع الأشقاء العرب، بعد أن أصبح على حدودنا ويوقع اتفاقات عسكرية وأمنية واستخباراتية مع الجار والأخ والصديق. ومع هذا فنحن نسعى إلى لم شمل العرب في مؤتمر القمة القادم لنصل إلى موقف مشترك من دعم حقوق الشعب الفلسطيني وإعادة التمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002 ودون أن نتدخل في الشؤون الداخلية للدول التي آثرت أن يسبق التطبيع قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وسنقدم فيما يلي أهم النقاط التي وردت في اللقاء المفتوح.

عودة قصيرة إلى الماضي ومسألة الصحراء الغربية

كان هناك علاقات مميزة بين الجزائر وجيرانها لغاية عام 1975 وقد طرح الرئيس الراحل هواري بومدين أمام دورة خاصة للجمعية العامة عام 1974 رؤيته للنظام الاقتصادي الجديد الذي يعيد صياغة العلاقات بين دول الشمال والجنوب، وأصبحت الجزائر في موقع قيادة العالم الثالث بلا منازع. كما أن الدبلوماسية الجزائرية آنذاك تمكنت من دعوة القائد الفلسطيني ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية لمخاطبة المجتمع الدولي عام 1974 أثناء تولي المرحوم عبد العزيز بوتفليقة، رئاسة الجمعية العامة واعتماد قرارات مهمة تثبت الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما فيها حقه في تقرير المصير وحقه في إقامة دولته المستقلة وأصبحت منظمة التحرير عضوا مراقبا في الأمم المتحدة لأول مرة. وفي نفس العام تمكن بوتفليقة من طرد دولة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا ما عزز علاقات الجزائر مع القارة الأفريقية.

لعمامرة: الجزائر أصبحت في موقع قيادة للعالم الثالث

الجزائر كانت ملتزمة بمبادئها التي لا تحيد عنها في دعم حركات الشعوب نحو نيل استقلالها حتى لو كان الثمن باهظا. عام 1975 كان الرئيس الفرنسي، جيسكار دوستانغ، ووزير الخارجية الأمريكي، هنري كيسنجر، يريدان أن يعاقبا بومدين وخاصة بعد تأميمه للنفط، ودوستانغ يكره الجزائر وكان يتحاشى أن يحتك بالشعب الجزائري وحكومتة. فإذا ربطنا كل تلك الأمور مع بعضها البعض عرفنا لماذا بدأت مشكلة الصحراء الغربية. كان لديهم حسابات دقيقة. كيسنجر ظن أن الجزائر مدعومة من الاتحاد السوفييتي. حاولوا آنذاك تغيير النظام. بخلق حركات انفصالية لكن هذه المحاولة لم تنجح فتم فتح ملف الصحراء الغربية قناعة منهم أن الجزائر انطلاقا من مبادئها لن تتخلى عن دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره. كان يريده للصحراء أن تكون مستنقعا تقع فيه الجزائر ولا تستطيع الخروج منه والهدف هو إضعاف الجزائر من جهة وتمتين علاقات فرنسا وأمريكا بالمغرب كي يصبح مطواعا لكل ما تريده فرنسا أو أمريكا. لقد أرسل المغرب جنودا لزائير لحماية نظام موبوتو بدعم من أمريكا وفرنسا وساهم في مفاوضات كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل واستقبل قيادات صهيونية عدة مرات.

قامت حركة تحرير صحراوية تطالب باستقلال الصحراء الغربية. كان هناك قبول لفكرة دور للأمم المتحدة لإجراء استفتاء للسكان الأصليين في الصحراء. لكن تبين لنا أن الهدف من قبول دور للأمم المتحدة هو كسب الوقت بالنسبة للمغرب. حتى مخطط التسوية ووقف إطلاق النار عام 1991 وإرسال بعثة لمراقبة الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) كان الهدف منه كسب الوقت لخلق حقائق على الأرض تصبح معها التسوية العادلة صعبة التحقيق. لقد كانت خطة جيمس بيكر عام 2003 أكبر فرصة للجميع للوصول إلى تسوية شاملة وعادلة. لقد كانت خطة متوازنة ومعقولة لكن الولايات المتحدة لم تقف وراء بيكر ولذلك استقال من موقعه بعد أكثر من ست سنوات وهو مصاب بالإحباط.

لعمامرة: المغرب يعرف أنه غير قادر على فرض رؤيته في الصحراء

إن فكرة استخدام ورقة الصحراء الغربية لتقوية المغرب وإضعاف الجزائر ما زالت قائمة. وعادت المسألة من جديد بعد قضايا الإرهاب والحراك الشعبي في الجزائر. أعيدت إثارة هذه القضية ظنا منهم أن الجزائر مشغولة في أوضاعها الداخلية. لديهم قناعة أيضا أن الأمم المتحدة انصاعت لإملاءات فرنسا وأمريكا في هذا المضمار وتخلت عن فكرة تصنيف الأزمة على أنها تتعلق بتصفية الاستعمار بل قضية تتعلق بخلافات محلية يمكن حلها بمنح الحكم الذاتي لسكان الصحراء وهو تراجع خطير من قبل الأمم المتحدة عن أحد أهم مبادئها في منح الاستقلال للشعوب والأراضي الخاضعة للاستعمار كما نص على ذلك قرار 1514 لعام 1960.

لقد أفرغت قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالصحراء الغربية من كل بعد عملي.

لكن المغرب يعرف أنه غير قادر على فرض رؤيته في الصحراء ما زال هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم حق الشعب الصحراوي بحق تقرير المصير كما تدعم الشعب الفلسطيني بحق تقرير المصير. وليس في نية الجزائر، لا الآن ولا في المستقبل، أن تتخلى عن هذا المبدأ. ولهذا بدأ مخطط استهداف الجزائر مرة أخرى كأولوية لأنه لا يمكن فرض الواقع على الصحراء الغربية حتى مع اعتراف ترامب أو غير ترامب ما دامت الجزائر تقف مع الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل حق تقرير المصير. ومن هذا المنطلق نفهم قضية التطبيع مع إسرائيل والمؤكد أن إسرائيل هي المستفيد الأكبر من مسألة التطبيع.

القمة العربية القادمة

هناك من يعمل على تقويض القمة القادمة. فإن فشلوا سيعملون على أن يكون التمثيل هزيلا. لم يعد هناك أقنعة. الكل عاد إلى معسكره الذي يعمل من خلاله. ولكننا سنعمل على جمع العرب حول قواسم مشتركة نتفق عليها.

لعمامرة: هناك من يعملون على تقويض القمة القادمة، وهناك من يستهدف الجزائر كأمة

الجزائر لديها مصداقية مع الشعوب العربية أكثر بكثير من مروجي نظرية كل دولة تتعامل مع قضاياها كما تراها هي بعيدا عن أي تنسيق جماعي كما عملت دول التطبيع مثل المغرب والسودان والإمارات. أي أنها تضع مصالحها فوق كل اعتبار. بقيت الجزائر تمثل موقفا متوازنا للسلام مع إسرائيل. نحن نرى أن السلام المعقول على الأقل يجب أن يستند إلى مبادرة السلام العربية ومبدأ الأرض مقابل السلام، وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

إن علاقة المغرب بإسرائيل، وأثر ذلك على قضية الصحراء وعلاقة إسرائيل بالقضية الفلسطينية في ظل التطبيع العربي، سترسم معالم العالم العربي الجديد. ولو تم محاصرة الجزائر وزعزعة أمنها الداخلي سيكون المطبعون والواقفون على المحطة بانتظار قطار التطبيع سعداء بإزاحة عقبة الجزائر التي ترفض التطبيع بشكل مبدئي.

من هنا نرى أن الأمور دقيقة جدا. وخلافا لما حدث عام 1975، الذي كان يستهدف النظام، الآن يستهدفون الجزائر كأمة، كوحدة وطنية وسيادة واستقلال وطني ووحدة ترابية. الآن الأمور أخطر. نحن نشعر أن حربا شاملة تشن ضدنا. وكل ما أخذناه من خطوات عبارة عن إجراءات دفاعية للحفاظ على أمن وطننا.

التحديات التنموية والأمنية

أوضاع الجزائر تتحسن كثيرا. لسنا في أريحية تماما. أوضاعنا الاجتماعية أفضل من قبل. انظر البيوت التي وزعت على الناس، الجامعات التي أنشئت حديثا، البنى التحتية التي يتم تحديثها. كل ذلك يشير إلى أننا الآن على طريق سليم للتنمية المستدامة. هناك دعاية تحاول تشويه الصورة الحقيقة في الجزائر. رغم أن الجزائر أكبر بلد في أفريقيا وإمكانياته هائلة من بترول وغاز وغير ذلك من موارد، إضافة إلى شعبنا الذي يزيد عن 43 مليونا يعمل على نهضة بلده فالوحدة الداخلية لم تكن أمتن مما هي عليه الآن إلا أن الدعايات المضادة تستمر في تشويه صورة الجزائر. بل وهناك من لديه لوبيات أجنبية في فرنسا وأمريكا لتشويه صورة الجزائر وتبييض صورة المغرب إلا أننا لا نأبه لمثل هذه الدعايات فلدينا ما نقوم به الآن. وعلى الدبلوماسية الجزائرية أن تتحرك في هذه الاتجاه. نحن حريصون على استقلالنا.

لعمامرة: هناك دعاية تحاول تشويه الصورة الحقيقة في الجزائر، وهناك من لديه لوبيات أجنبية في فرنسا وأمريكا لتشويه صورة الجزائر وتبييض صورة المغرب

وأضاف:” لا نقبل أحدا أن يستخدمنا لمصالحه. نحن بلد لديه مبادئ. ولا نقوم بخطوات رد الفعل. وحماية أمننا الوطني أولوية. ولذلك جاءت خطواتنا بقطع العلاقات مع المغرب ووقف مرور الغاز من المغرب ضمن هذا التصور. وهذه المواقف لديها تأييد شامل من الشعب الجزائري لأنهم يعرفون أن الجزائر مستهدفة. والشعب الجزائري كله مؤيد لحقوق الشعوب بتقرير مصيرها وخاصة الشعبين الفلسطيني والصحراوي. وأي شيء يلحق بالجزائر ويؤدي إلى ضعفها سينعكس على القضيتين. ونحن سنستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل نهاية السنة للتأكيد على مواقفنا التاريخية في تأييد القضية الفلسطينية. لن نفرط بذاكرة الجزائر وتاريخها ومبادئها ونحن نعرف أن هناك ثمنا سندفعه، لكن هذا قدر الجزائر أن تظل أمينة على مبادئها وتاريخها وذكرى شهدائها الذي ضحوا لتظل بلدهم حرة وسيدة ومستقلة وسندا للمظلومين”.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.