هيبة الدولة من هيبة القضاء


كاظم فنجان الحمامي

لا يختلف اثنان في أصقاع الكون كله على أن القضاء هو جوهر العدالة، وأن رجال القضاء هم سدنة العدالة وحماتها، وهم الساهرون عليها. .
ويتعين على كل مواطن ان يذود بقوة عن كرامة القضاء واستقلاليته. ويبذل قصارى جهوده نحو ضمان حصانة السلطة القضائية، باعتبارها القاعدة الصلبة التي ترتكز عليه أسس النظام الديمقراطي، وباعتبارها الإطار الشرعي للعدالة الإنسانية، لذا فان أي مساس بهذه السلطة، مهما كان نوعه وحجمه، يعد انتهاكاً سافراً لا ينبغي التغاضي عنه. .
يقال ان الزعيم الفرنسي شارل ديغول، سأل صديقه أندريه مارلو عقب تحرير بلده من الغزو النازي: كيف حال القضاء ؟، فأجابه: إن القضاء بخير، فقال له ديغول: هذا يعني اننا نستطيع إعادة بناء فرنسا من جديد. .
ويقال أيضاً ان أحد المستشارين قال لرئيس الوزراء البريطاني (ونستون تشرشل): أن الفساد منتشر في البلاد، فسأله تشرشل: هل وصلت الرشوة إلى القضاء ؟، فرد عليه: كلا، فقال تشرشل: هذا يعني أن بريطانيا في أمان وبخير. .
هذه دروس مقتبسة من تاريخ الدول العظمى، ولأجل ذلك تبدو أهمية القضاء وقيمة القوانين. .
ولا شك ان التطاول على القضاء يعني التطاول على الدولة برمتها، ويعني انتهاك حقوق الشعب، فقد تناقلت وكالات الانباء (للأسف الشديد) بعض المقاطع المصورة لمتظاهرين تسللوا إلى الباحة الأمامية لمجلس القضاء الأعلى في بغداد، وبدرت من بعضهم كلمات وتصرفات مرفوضة، توحي بما لا يُحمد عقباه، وفي الوقت الذي نؤكد فيه على حرية التظاهر والاحتجاج، نطالب بضرورة الحفاظ على استقلالية القضاء، وصيانة أركانه، وعدم التجاسر على مؤسساتنا الدستورية. .



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.